مقالات أدبية ووجدانيات

أحلام في المواجهة

جلس المعلم لطاولته، يراقب عيون تلاميذه المترقبة، لم يكن من عادته أن يدخل قاعة الصف بصمت وهدوء، كانت حيويته، قوته، وصوته دائماً في سباق مع الوقت. نظر لتلاميذه والأسى يجتاح تقاسيم وجهه، ماذا سيعلمهم اليوم؟ .. أيُّ علمٍ يقدمه لهم...

شكر واجب – ربى عطية

نقلا عن صفحة ربى عطية لا يسعفني قلبي للكتابة عن والدتي، د. حياة الحويك عطية، بعد. لكنني اكتب الآن عنها وعن الاردن، بمعزل عن كلية إنتاجها. هذا البلد الذي نزح اليه اهلي ابان الحرب الاهلية بعد ان دفعوا ثمن موقفهم...

ذهبت باكرا – حنين الضاهر

نقلا عن صفحة السيدة حنين الضاهر الدكتورة حياة كانت أما، معلمة، صحفية، كاتبة، باحثة، كانت تخبرني دائما لو أن الله يعطيها عمرا ضعف العمر الذي عاشته لن يكفي لإنهاء المشاريع التي كانت تنوي أن تنجزها.. كانت مليئة بالعطاء بطريقة غير...

جولييت المير سعاده: إيقونة كبرياء الصبر والألم، سامي الجندي: شيءٌ فيَّ تبدّل!

ينشر هذا المقال بالتزامن مع موقع سيرجيل [عندما التقيته في عيادة الدكتور فايز شهرستان – وهي من أعجب الأمكنة التي من له غرض ما أو حظ، تردد عليها ذات تاريخ وتنعّم بميزاتها -، في وسط دمشق، في ربيع العام 1988،...

الحلوان والصراع – ابن البلد، راني عمايري

كانت الفينيق قد نشرت تباعا قصصا قصيرة بقلم “ابن البلد.” اليوم قرر الزميل راني عمايري أن يكشف هويته. إنه ابن البلد. جميل هو الربيع في يونشوبينغ. هذه المدينة السويدية الجميلة، والتي كغيرها من مدن وبلدات السويد، يختبئ جمالها تحت طبقات...

“قرضة ووفا”*

عدد من الأخبار مرّ أمامي في الأيام القليلة الماضية، فتح خزان الذاكرة بكل ما فيها من آلام وعنفوان صامت. فقد نشر الرفيق نبيل المقدم رسالة من الرفيق صباح قبرصي عن معاونة القوميين بعضهم لبعض في الشدائد والمحن. وكان الرفيق قبرصي...

كدت … لو – قيس جرجس

كدتُ أن أصير نبياً موهوباً، لو لم تغطّ ذبابة على مرآتي وتفسد صورتي، وذبابة أخرى تغطّ على جفني وتفسد تأملي. كدتُ أن أصير شاعراً عالمياً، لو أنّ المجاز استخدم جواز سفر مزوّر لمعاني الكلمات على حدودها، ولم يتعرّف إليه شاعر...

يوميات لاجئ- ابن البلد

القصة الخامسة: ليلى والذئب صيفيّ هو الجو في مدينتنا الصغيرة هنا في ألمانيا. اسمها “كاسل” مدينة هيركوليس وأرض الأخوين “غريم”. هنا انطلقت إبداعات الأخوين فألّفا وطوّرا حكايات كبرنا عليها ومنها “ليلى والذئب”. لا أعرف لم أبق أتذكّر تلك الحكاية بالتحديد،...

يوميات لاجئ-العيد -ابن البلد

 إنها رائحة القهوة. غالباً ما يتلعثم الفكر وتختلط الحواس أمام القهوة. فتجد نفسك تسمع صوت الماء يرتفع داخل الركوة الساخنة ويلسعها بدرجة حرارة مختلفة. ثم يتحضّر الذوق ليستقبل رشفة ستحرق لسانك بالغالب لأنك لن تنتظرها حتى تبرد. فالقهوة تُستَهلك ساخنة،...

يوميات لاجئ القصة الأولى: صندوق ووتد وعصفور-ابن البلد

صباح هادئ، ككل صباح آخر هنا في مخيم اللاجئين. ربما أنا وحدي من يراه هادئاً. فلا شيء سوى لعب بعض الأطفال بقطعة قماش ملفوفة تشبه الكرة. مع قليل من الشجار بين الأولاد الأكبر سناً، وصراخ الرجال على زوجاتهم في الخيم...