أدب

المأزق ثقافي بامتياز

الأمين زهير فياض هل الوعي الإنساني ينطلق من فراغ؟ أو يتأسس على فراغ؟ هل الانتماء يحصل بمعزل عن ثقافة تنير الوعي بحقائقه؟ هل واقعنا المأزوم هو في جانب من جوانبه “مأزق ثقافي” يعكس ذاته على الوعي؟ أسئلة مشروعة لا بدّ...

هل تنجز الثقافة ما عجزت عن فعله السياسة؟

شام قطريب هل تمكنت الأحزاب القومية والوطنية واليسارية الشهيرة من إحداث التغيير الذي وعدت به في برامجها السياسية أو مبادئها الإصلاحية؟ على العكس، خسرنا معظم المعارك التي خضناها مع العدو، وتردّى حال المجتمع من النواحي المعرفية والأخلاقية، كما انتشرت الطائفية...

لماذا غابت ملتقيات دمشق الثقافية الأهلية؟

شام قطريب يتحسّر أصحاب الملتقيات الثقافية والناشطون فيها، على أيام زمان، ففي بداية الحرب، شهدت دمشق تأسيس عدد كبير من الملتقيات الثقافية التي كانت تقيم نشاطاتها أسبوعياً في الشام القديمة بلا تراخيص أو أذونات، فقد كانت بمثابة النافذة التي يطل...

مكتبات دمشق العلمانية تغلق.. ومكتبات المطبوعات الدينية تزدهر!

زيد قطريب القصة لا تعني عويلاً على المكتبات أو رثاءً للمعرفة في البلد، لكن الإعلان عن إغلاق مكتبة نوبل في دمشق، فتح الجروح الثقافية والشخصية للأفراد الذين تربطهم بالأمكنة والأفكار علاقة لها رمزيتها، خاصة أن إغلاق المكتبة يمكن أن يعني...

“المدرسة السورية في الشعر”.. والتدمير الطوعي للذائقة!

تغيب ثقافة سوريا قبل الميلاد عن الذائقة الحديثة بسبب ندرة المصادر وقلة الاطلاع وشحّ المعلومات، لكن ما يصلنا من تلك الفترات يؤكد أن قطعاً بنيوياً قد حصل مع الثقافة الحديثة إلى درجة أن البعض لا يعترفون سوى بتراث قريب يعود...

قراءة في كتاب “أدبية المكان في الرواية الفلسطينية”

إنْ قدّم كتاب “أدبية المكان في الرواية الفلسطينية” للدكتور منير الحايك* دراسة علمية منهجية لروايات كاتبين فلسطينين كبيرين من جيلين مختلفين، سحر خليفة وغسان كنفاني، فإن البعد الوجداني يتجلى في الإهداء: “إليه دائماً، المكان الذي يسكننا، حتى وإن لم نسكنه،...

القاموس العربي للجُزر

ليس الكتاب الذي نتولى عرضه قاموسا جغرافيا للجُزر بالمعنى المتعارَف عليه للقواميس، بل هو مؤلَّف جامع تتداخل فيه عديد أصناف التآليف التاريخية والجغرافية والفيلولوجية والأدبية حول موضوع الجزر، وهو أقرب إلى الأنطولوجيا والمختارات، وإن آثر صاحبه عنونته بالقاموس. يتضمّن الكتاب...

أحلام في المواجهة

جلس المعلم لطاولته، يراقب عيون تلاميذه المترقبة، لم يكن من عادته أن يدخل قاعة الصف بصمت وهدوء، كانت حيويته، قوته، وصوته دائماً في سباق مع الوقت. نظر لتلاميذه والأسى يجتاح تقاسيم وجهه، ماذا سيعلمهم اليوم؟ .. أيُّ علمٍ يقدمه لهم...

شكر واجب – ربى عطية

نقلا عن صفحة ربى عطية لا يسعفني قلبي للكتابة عن والدتي، د. حياة الحويك عطية، بعد. لكنني اكتب الآن عنها وعن الاردن، بمعزل عن كلية إنتاجها. هذا البلد الذي نزح اليه اهلي ابان الحرب الاهلية بعد ان دفعوا ثمن موقفهم...