أدب

سعيد تقي الدين، رفّ جناحُه لكنه لم يطر من الفكر النهضوي

بالرغم من التوقّف القسري لأنشطة المطارات في العالم قاطبة، نتيجة الإجراءات المترتبة عن جائحة كوفيد 19، فإن المقابلة التي أجريناها مع الكاتب جان دايه في عدد شهر أيار من الفينيق في الذكرى المائة والسادسة...

يوميات لاجئ-ابن البلد

القصة الثالثة: وثيقة بلا سفر “النداء الأخير للمغادرين على الرحلة رقم..” هذا ما أسمعه كل يوم عشرات أو مئات المرات. قد لا تهمني أرقام الرحلات ولا وجهاتها. فأنا شخص لا يهتم بالجغرافيا أو بالمدن...

أرمي شباكي- عفاف إبراهيم

أرمي آخر شباكي لأصطاد آخر نسائم الليل آخر سكونه آخر نقاه آخر عطر يرنّم صمت الشفاه يعتقد البعض أنّ الليل شرّير.. يتلبّس الثوب الغامق ليقمع الأصوات.. ويخفي في كيس “أبو حشيشه”، الضوء والمسافات!! أنا...

لا لون-قيس جرجس

حليب الثورة، بانتظار لبن العصفور، والجميع بانتظار الزبدة… جسد الطريق مطعون بالحفر، والشتاء عالي الكعب، والمطر سلبي الزمرة… الوحل يعمل دليلا سياحيا في المدينة، ومخرجا إعلاميا على شاشة البلاد… تعال يا صديقي، لنتلوا سِفرا...

يوميات لاجئ القصة الأولى: صندوق ووتد وعصفور-ابن البلد

صباح هادئ، ككل صباح آخر هنا في مخيم اللاجئين. ربما أنا وحدي من يراه هادئاً. فلا شيء سوى لعب بعض الأطفال بقطعة قماش ملفوفة تشبه الكرة. مع قليل من الشجار بين الأولاد الأكبر سناً،...

حيّ الله-عفاف إبراهيم

“حيّ الله” قلّي قلت: صباح النور من هالفرح جَبلي سلّة بعبّا تمور وصار يغزلّي الحكي متل فلّة ورقّة ورا ورقة تتستحي الحبقة وعطرا بعد يبقى معبّق متل بخّور وهالتمر يشقى خايف من الفرقة بعد...

على سبيل المثال-قيس جرجس

على سبيل القبّان، لقد أكلوا البيضة وقشرتها في قن الخصيان. على سبيل التجدد في الأوطان، لم نكن أجيالا، كنا أفواجا في مداجن الأحزاب والأنظمة والطوائف والأديان. على سبيل التخصيب، كنا تراكما وأصبحنا ركاما في...

قفا نبك

  “قِفَا نَبْكِ”، عَمل ارتجالي أُعِد في أَربعِ ساعاتٍ من فَجر ذِكرى الحرب اللّبنانية 13 نيسان مُهدى للشاعر “خليل حاوي”. شعر: أدهم الدمشقي ألحان وغناء: ملهم خلف إيقاع: إيلي أبو عبدو إخراج تصوير ومونتاج:...

خليل حاوي… أسطورة الانبعاث

في الوقت الذي كان سعيد عقل يرحّب بمناحيم بيغن في بيروت، معتبراً الجيش “الإسرائيلياني” مخلصًا للبنان وللبنانيين، كان خليل حاوي يضغط على زناد بندقية صيده، وفوهتها موجّهة إلى رأسه وصوته يعلن رفضه للذل والخنوع...

يوميات لاجئ-ابن البلد

القصة الأولى: حكاية طويلة  فتحت عيني على صوت المنبّه. لم أفهم يوماً العلاقة بين العين والصوت، فأحياناً أشعر بأن عيني هي من تسمع فتستجيب. لا بد أنه يوم كبير في حياتي، فأنا متجه لأقابل...