LOADING

Type to search

سعاده هو سلاحنا المعرفي في مواجهة التحديات المعاصرة

الوطن السوري موضوع العدد

سعاده هو سلاحنا المعرفي في مواجهة التحديات المعاصرة

أحمد أصفهاني
Share

يُجمع القوميون الاجتماعيون والمواطنون على مختلف مشاربهم أن الأمة السورية تعيش حالياً واحدة من أسوأ مراحلها، أمناً وسياسة واقتصاداً ومناقب. وهم يقدّمون الدليل تلو الدليل كمؤشر إلى ما يقولون. ولا خلاف قط في هذه المسألة لأن الوقائع لا تكذب. لكن الإشكالية تكمن في التعميم الذي يتجاهل ظروف الزمان والمكان، فلا تصدر الأحكام نتيجة مقاربة دقيقة لأوضاع المجتمع السوري ماضياً وحاضراً. وهذا يعني أن التفكير بآليات الخروج من “زمن الانحطاط” هذا سيكون قاصراً عن القيام بدوره الفاعل.

ونلاحظ كذلك أن هناك مقاربات متضاربة في تحديد خلفيات العوامل التي أوصلت أمتنا إلى ما هي فيه حالياً. ويطغى على الغالبية العظمى منها الكلام التوصيفي، بحيث تغيب الفوارق الزمنية بين ما كانت عليه الأمة الخارجة من نير العبودية العثمانية مطلع القرن العشرين وبين ما وصلت إليه خلال العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين. وانطلاقاً من منهجيتنا القومية الاجتماعية، نحن نرى أن دراسة كيفية مواجهة سعاده للمعضلات القومية في عصره ستكشف لنا عن وسائل عمل مؤكدة. ذلك أن أخطر ما يمكن أن نرتكبه بحق أمتنا هو أن يتحول الحديث عن الصعوبات القومية إلى نشر “ثقافة” اليأس والاحباط.

أنشأ سعاده النهضة القومية الاجتماعية بعد درس اجتماعي لواقع الأمة السورية بُعيد الحرب العالمية الأولى. يقول في رسالته من السجن إلى المحامي حميد فرنجية بتاريخ 10 كانون الأول 1935 “في ما دفعني إلى إنشاء الحزب السوري القومي”: “كنت حدثاً عندما نشبت الحرب الكبرى سنة 1914 ولكن كنت قد بدأت أشعر وأدرك. وكان أول ما تبادر إلى ذهني، وقد شاهدت ما شاهدت، وشعرت بما شعرت، وذقت ما ذقت، مما مُنِيَ به شعبي، هذا السؤال: ما الذي جلب على شعبي هذا الويل؟ ومنذ وضعت الحرب أوزارها أخذْتُ أبحث عن جواب لهذا السؤال وحلّ للمعضلة السياسية المزمنة التي تدفع شعبي من ضيق إلى ضيق فلا تنقذه من دب إلا لتوقعه في جب”.(1) هذا كان شعور الفتى الخارج من كارثة الحرب العالمية، والمتوجه إلى العالم الجديد حاملاً في وجدانه وعقله شؤون سورية وشجونها.

لكن ما يهمنا في بحثنا هذا هو: كيف نظر سعاده إلى وضع الأمة عندما عاد إليها سنة 1930 لينطلق في عمله النهضوي الشامل؟

نقرأ في بعض مقالاته اللاحقة، وفي مرويات عدد من رفقاء الرعيل الأول، ملامح عن الصعوبات والتحديات التي كان على سعاده أن يتغلب عليها منفرداً في المرحلة الأولى. ولعل خطابه بمناسبة الأول من آذار سنة 1938 يُظهر لنا الجهد الذي بذله في التأسيس، إضافة إلى معاناته من حالة الانحطاط والجهل المسيطرة على جموع السوريين. يقول بعد تقديم عرض تاريخي لأوضاع الأمة السورية منذ الفتح الروماني: “كان التضعضع القومي عاماً وكاد يقضي على شخصية الأمة قضاء مبرماً، فلم يبق لها سوى بعض المؤسسات كالمراجع الدينية والمعابد والسلطة الإقطاعية ونظام العشيرة أو رابطة العائلة الدموية. ثم آذنت السلطنة العثمانية بالتفكك والانحلال وأخذت عوامل الشخصية السورية تختلج اختلاجات الحياة وتتململ، ووجدت في تضارب مصالح الدول الكبرى ومصالح الدولة العثمانية فرصة تساعدها على التملص من قبضة تركية. ولكن المعنويات كانت لا تزال صرعى، وظلمة الخمول مخيمة على الشعب. فعاد الأمر إلى المؤسسات القديمة وبعض الأفراد الذين بنوا نظرياتهم على تلك المؤسسات واستمدوا فلسفتهم السياسية منها. فكانت النتيجة تخبطاً اختلطت فيه السياسة بالدين والاجتماع بالسياسة”.

ويضيف: “أما الظروف الروحية النفسية المتولدة من هذه الحوادث ومن الظروف السياسية الاقتصادية المتأتية عنها فهي ظروف انحطاط في المناقب عز نظيره. فإن فقد الثقة بالنفس وبقوى الأمة وإمكانياتها السياسية والاقتصادية، والاستسلام للخنوع، أنشأ طائفة من المأجورين للإرادات الأجنبية القريبة والبعيدة يغذون الأفكار بسموم فقدان الثقة بمستقبل الأمة والتسليم للأعمال الخارجية والحالة الراهنة. فإذا النفسية العامة في الأمة نفسية خوف وجبن وتهيّب وتهرّب وترجرج في المناقب والأخلاق. ومن صفات هذه النفسية العامة الخداع والكذب والرياء والهزؤ والسخرية والاحتيال والنميمة والوشاية والخيانة وبلوغ الأغراض الأنانية، ولو كان عن طريق الضرر بالقريب وعضو المجتمع”. (2)

كان خطاب الأول من آذار 1938 بمثابة رسالة وداع وجهها الزعيم إلى القوميين الاجتماعيين قبل بدء رحلته إلى دول الاغتراب، وقد أراده أيضاً تقييماً للمرحلة السابقة وعرضاً تاريخياً لعملية التأسيس في ظل تلك “الحالة السياسية المشؤومة” التي كان عليه مواجهتها عند عودته إلى الوطن. ويقول: “هذه هي الظروف السياسية والروحية التي وجدتني محاطاً بها عندما قررت وجوب إنقاذ الأمة بانشاء الحزب السوري القومي والسعي لاكتشاف العناصر السليمة الضالة في فوضى هذه الظروف وتنظيمها في الحزب”.(3) وفي رسالة إلى فخري معلوف رئيس المجلس الأعلى في الحزب بتاريخ 9 تموز 1938، يعود سعاده إلى تبيان معاناة التأسيس: “فحاولت جهدي في الوقت الذي سمحت لي به الظروف، أن أوقظ الأمة وأنبهها للأخطار المداهمة. ولكن المادية القاتلة المسيطرة، ووجود صحافة واسعة النطاق تخدم مصالح الأجانب الاستعماريين وتندفع في خدمتها عند أقل إشارة، وانعدام حرية القول والاجتماع، وقيام إدارة تجرّد كل واحد فيها من أي شعور حقيقي بالقومية أو محبة الوطن، جعلت مجهودي يضيع قسم كبير من مفعوله السريع ويقتصر على قسم من القوميين الواعين”. (4)

ومع أن سعاده نجح في تخطي صعوبات التأسيس، إلا أن “روحية الخنوع العتيقة” ـ على حد تعبيره ـ ظلت تعرقل مخططاته القومية. ففي ندائه إلى السوريين (1 حزيران 1940) بمناسبة اندلاع الحرب العالمية الثانية نراه يشير إلى عقبات الداخل: “فمن الداخل نفسية عهد الانحطاط الفاقدة الثقة بمواهب شعبها ومصير أمتها، المستسلمة لعوامل التفسخ والتفريق والتفكيك”. (5) ولم تكن تجربة سعاده في مغتربه القسري بالأرجنتين أقل صعوبة وأذيّة مما وجده في الوطن سنة 1930. يقول في رسالة إلى يعقوب ناصيف بتاريخ 25 كانون الأول سنة 1945: “وقد صرت أخجل من نفسي بينهم، إذ لا اعتبار عندهم لزعامة ولا لتوجيهات قيادة. وكلما مرّت الأيام أزداد يقيناً أنه لا اعتماد لي إلا على نفسي. ولقد قضيت وسط النزالة السورية في هذه البلاد نحو سبع سنوات، فيا لضياع ما خطبت وما كتبت وما حدثت وما نفخت وما جمعت. كله كان عبثاً. ولولا أملي بما أنشأت في الوطن وبأفراد قلائل واعين في المغترب لصَمَتُّ كل الصمت وأعفيت نفسي من هذا العناء الباطل”. (6)

وبعد عشر سنوات على خطاب الأول من آذار 1938، يُخاطب سعاده مؤتمر المدرّسين القوميين الاجتماعيين بتاريخ 12 تموز 1948 متناولاً مرّة أخرى ظروف الأمة في تلك المرحلة التأسيسية: “وإذا نظرنا في مهمة الـحزب السوري القومي الاجتماعي الذي يحمل رسالة النهضة السورية القومية الاجتماعية وجدنا أنها أشق مهمة ظهرت في تاريخ أية أمة من الأمـم. فليس، ولم يك قط، للفوضى التي تتخبط فيها الأمة السورية مثيل، ولم يبلغ الفساد في أمة من الأمـم، في أي وقت من الأوقات، مبلغه في أمتنا إلى هذا الوقت”. ويضيف: “إذا حسبنا ما كان لنا نحن من قواعد للنهوض والبناء بالنسبة لـما كان عند غيرنا وجدنا أننا ابتدأنا من درجة الصفر. فقوميتنا كانت مجهولة لنا وأصولها تفككت وتبعثرت من قرون بعيدة ولم أجد، يوم ابتدأت تخطيطي البنائي، مؤسسة واحدة في أمتنا صالـحة للارتكاز في عمل النهوض والبناء القوميين الاجتماعيين. كان عليَّ أن أضع قواعد الـحياة القومية وفلسفة الـحياة القومية الاجتماعية، وأن أشرّع للمنظمة القومية الاجتماعية التي أعلنتها سنة 1935 دولة الشعب السوري الاجتماعية الـمستقلة الـحقوق والواجبات العامة وأن أؤسس الـمؤسسات الـجديدة الصالـحة للحياة الـجديدة التي نريدها ولـمثلها العليا”. (7)

إذا ضربنا صفحاً عن المتغيرات التقنية الهائلة التي أصابت العالم، وتجاوزنا عن بعض الخصوصيات القومية لعالمنا العربي، فإن أمتنا السورية تقف اليوم أمام التحديات نفسها التي تعامل معها سعاده قبل حوالي القرن: ضياع الهوية القومية، التشرذم الديني والعرقي، الاحتلالات الأجنبية، التدخل الإقليمي، الأزمات البيئية، تدهور المناقب، النزعات الفردية، الانحطاط الثقافي والفكري، إعلام مرتزق ومرتهن… وغيرها. إن “التخبط” الذي عاينه سعاده قبل مباشرته عملية تأسيس الحزب ما زال مهيمناً على واقعنا السياسي والاجتماعي والاقتصادي حتى اللحظة، من دون أن نتجاهل الانجازات المحدودة في بعض المجالات.

مع ذلك، وعلى الرغم من الصور القاتمة المستمرة منذ مطلع القرن الماضي إلى اليوم، فنحن نعتقد بأننا في موقع أفضل من الموقع الذي بدأ منه سعاده سنة 1932. لقد انطلق من الصفر، كما يقول. لا شيء قبله يُمكن أن يُبنى عليه عملٌ نهضويٌ سوى بعض اختلاجات أولية ناقصة. العثمانيون دمروا البنية الاجتماعية على مدى أربعة قرون فأوجدوا تشويهات مناقبية فادحة. ثم جاء المستعمرون الفرنسيون والإنكليز ليكملوا التدمير من خلال تقسيم وحدة سورية الجغرافية وفق خطوط تصادم مذهبية ودينية وعرقية.

سعاده أدرك باكراً أن الحلول السياسية لن تنقذ الأمة، كونها علاجات مؤقتة بطبيعتها. لذلك ذهب مباشرة إلى جوهر المعضلة القومية: من نحن؟ وعندما توصل إلى جواب مقنع بعد درس وتمحيص وتجارب، قام ببناء عمارته الفكرية. الأمة ليست بحاجة إلى حلول موضعية، وإنما خلاصها يكمن في إطلاق نهضة قومية اجتماعية شاملة. نهضة توقف المسار الانحداري المريع، وفي الوقت نفسه تطوّر المسار التصاعدي الراقي: كلما بلغنا قمة تكشفت أمامنا قمم أعلى وأسمى. لقد أنجز سعاده في غضون عقدين من الزمن ما لم يستطعه أحد من السوريين خلال القرنين الماضيين على الأقل.

صحيح أننا نواجه ظروفاً صعبة للغاية شبيهة إلى حد كبير بتلك التي تحداها سعاده وانتصر عليها معرفياً. طبعاً توجد تمايزات شكلية ترتبط بعامل الزمن وبالحراك الاجتماعي. لكن هذا لا يضطرنا للرجوع إلى المربع الأول، إلى خانة الصفر. فسعاده أبان لنا معالم الطريق، وحدّد لنا الغاية، ووضع بين أيدينا أسلحة المعرفة والعلم والإيمان. وأكد لنا بأن المبادئ هي قواعد لانطلاق الفكر، وأن العقل هو الشرع الأعلى.

نحن لا نقلل من خطورة الظروف المحيطة بنا، ولا نستهين بالتهديدات التي تستهدف وجودنا القومي من جهات عديدة. هذا واقع لا ينكره إلا كل جاهل. لكننا الآن نملك إرثاً غنياً لم يكن متاحاً لسعاده عندما بدأ يعي ويحلل ويفكر بعد مآسي الحرب العالمية الأولى. لنا من سعاده حياته وفكره ومناقبه وزعامته واستشهاده. ولنا من وحي عطائه تاريخ حزبي وقومي صنعته تضحيات ودماء مئات الألوف من القوميين الاجتماعيين ومن غير القوميين. أدوات تجعلنا أكثر إيماناً بالأمة: “لهؤلاء أن يكفروا بها ولنا أن نؤمن بها، لهم أن ييأسوا من بعثها ولنا أن نثق بنهوضها، لهم أن يفروا من صفوفها إلى حيث تستر سهولة المعيشة جبنهم ولنا أن نثبت في صفوفها، إلى أن تنتصر القوة الفكرية على الضعف الفكري والحق على الباطل”. (8) هذه هي أسلحتنا المعرفية لمواجهة التهديدات، وصد المخاطر، وبناء النهضة القومية الاجتماعية.

نحن نرفض أن نمشي “خطى كُتبت علينا”. لقد اخترنا الدرب حتى لو كان شاقاً وطويلاً، وقررنا المضي قدماً: “في الصراع المميت بيننا وبين قوات التوحش، لا نشك في أن قوتنا الروحية المتمدنة العظيمة ستسحق التوحش وغدره ولؤمه سحقاً كاملاً”.(9) العقيدة القومية الاجتماعية منهج للتفكير وللممارسة. وبقدر ما ترسّخ فينا القوة الروحية الضرورية للمواجهة والانتصار، بقدر ما هي سبيلنا إلى دراسة المستجدات القومية والاجتماعية حتى نتمكن من فهمها وبالتالي العمل على تغييرها.

هوامش:

1 ـ الأعمال الكاملة ـ الجزء الثاني، صفحة 9.

2 ـ الأعمال الكاملة ـ الجزء الثالث، صفحة 175.

3 ـ المرجع السابق.

4 ـ الأعمال الكاملة ـ الجزء التاسع، صفحة 48.

5 ـ الأعمال الكاملة ـ الجزء الرابع، صفحة 49.

6 ـ الأعمال الكاملة ـ الجزء العاشر، صفحة 511.

7 ـ الأعمال الكاملة ـ الجزء الثامن، صفحة 226.

8 ـ الأعمال الكاملة ـ الجزء الأول، صفحة 413.

9 ـ قول لسعاده، ترويسة الصفحة الأولى من “الزوبعة” العدد 67، تاريخ أول تشرين الأول 1943.

Print Friendly, PDF & Email
Follow by Email
Twitter0
Visit Us
YouTube
YouTube
Instagram0

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Contact Us


Please verify.
Validation complete :)
Validation failed :(
 
Thank you! 👍 Your message was sent successfully! We will get back to you shortly.