LOADING

Type to search

رحيل الأمين مهاب محمد حسان

شؤون حزبية موضوع العدد

رحيل الأمين مهاب محمد حسان

الفينيق
Share

رحل يوم الخميس الماضي، الثامن والعشرين من تموز 2022، الأمين مهاب محمد حسان، بعد مسيرة زاخرة بالعطاء والتضحية والالتزام بمبادىء النهضة وأخلاقها. وقد شيعه جمع غفير من عائلته وأهالي بلدة بشامون ورفقائه الذين تقاطروا من جميع المناطق لوداعه.

برحيل الأمين مهاب حسان، تفقد النهضة ومؤسسة سعاده للثقافة، واحدًا من رجالاتها النادرين في الفهم العقائدي والسلوك العملي من أجل نصرة المبادئ والتفاني في العمل ليل نهار لتحقيق الإنجازات النموذجية على كل صعيد.

وخلال تشييع الأمين الفقيد، ألقى كلمة مؤسسة سعاده الرفيق ميلاد السبعلي قال فيها:

“مؤسسة سعادة للثقافة تفقد اليوم أحد أعمدتها الرئيسيين الذين تشهد له ساحات العمل والعطاء في تقديم النموذج الأرقى في العمل النهضوي لخير الأمة.. كلمات الرثاء لن تفيك حقك يا أمين مهاب، فأنت الذي لم تحد يومًا عن التزامك بمبادئك وقيمك في زمن الانحطاط والتحلل القيمي والعقدي.. أبيت إلا التمسك بالمناقبية التي خطها لنا سعاده والمساعدة الدائمة وغير المسبوقة لمجتمع أنهكته وحوش الطائفية والاستغلال. وتركت أعمالك آثارها العريضة لتنظر إليها الأجيال القادمة بفخر وإعجاب.”

وأضاف السبعلي: “ساعدت مؤسسة سعاده للثقافة لتنهض على أكثر من صعيد، ليبقى فكر سعادة منيرًا ومنتشرًا في العالم.. نقف اليوم لنودعك جسدًا موقنين أنك ستبقى حيًا أبدًا في ذاكرة المجتمع ووجدان رفقائك وعائلتك ومحبيك.. انظر كيف جاؤوا من كل حدب وصوب إلى بشامون الأبية لوداعك تجمعهم سيرتك النبيلة ووقفاتك التي لا تنسى في ساحات الوغى والعمل الاجتماعي والثقافي.. استمع إلى نبضات القلوب وشهقات الصدور وانظر إلى دمعات المآقي لترى الجمع هنا قد تحول إلى مزيج من الدمع والحزن.

إنه المناضل الأصيل والريادي في العمل والإنتاج والإنساني المحتضن لأبناء مجتمعه وحزبه العقائدي.. الصلب الحر الذي لا يهادن الفساد.. لم تغره ثروة ولا جاه ليصبح متكبرًا متنكرا لأصالته وحزبه.. بل ازداد تواضعًا وتجذرًا ومحبة وحرصًا ومتابعة.. كانت يمينه تجهل ما تعطي يساره.. برَّ بقسمه إلى اقصى الحدود، فقدم كل مساعدة ممكنة لمن هم بحاجة إليها لمرات لا تحصى كما كان الداعم الدائم للحركة والمؤسسة. لم يطلب شيئًا لنفسه لم يساوم لم يتبجح لم تكن تعنيه المساومات، مارس المثالية على أكمل وجه. غيره ممن قدموا أقل مما قدمه مهاب، تحول إلى وجيه متسلط ومتنكر للفكر ليدخل نوادي رجال العمال. بينما بقي هو حتى الرمق الأخير الرفيق المثالي الحريص المتواضع المحب الأمين. ثابت على الحق والقيم ومواجه شرس للمفاسد.. حتى لو تضررت أو تأثرت مصالحه وأعماله.. نموذج مهاب سيبقى خالدًا في وجدان أجيالنا القادمة، يمزج العمل والجهد والتميز والعصامية والغنى مع التمسك بالمبادىء والأخلاق بدون شرط أو مقابل.. إن أردنا أن نعلم أبناءنا وأجيالنا الجديدة على الصمود والعطاء والنجاح والتميز في حياتهم، وعلى التواضع وبذل الذات في سبيل المجتمع، فإننا سنفاخر أن في تاريخ نهضتنا من عاصرناه وتعلمنا منه وأحببناه، وكان يفاجئنا بقدرته النادرة على العطاء والثبات، وهذا النموذج هو أنت.”

كما ألقى الرفيق عصمت حسان قصيدة في رثاء أخيه الأمين الفقيد قال فيها:

قد جـفّ فوق سـطوحنا اللبلابُ

وتساقطتْ من كرْمهـا الأعنابُ

كنّـا نهابُ الموتَ قبل رحيـــلِه

واليومَ ما عدنا الرحيلَ نهــابُ

في الأمسِ حسّانُ القصيدة لم يعدْ

صنوَ الرياحِ وبُحّتِ الأعصابُ

وسهامُ شهقةُ أدمعي وتفجعي

كم أخوة من بيتنا قد غابوا

والبيت يا الله صار مطيةً

للموتِ وانْهدت له أعتابُ

واليومَ يفتكُ بالضلوعِ مسافرٌ

ويحطُّ في الدربِ البعيدِ مُهابُ

يا حاديَ الراياتِ كنتَ طليعَنا

في المكرماتِ وإنْ أمرتَ تُجابُ

أعطيتَ قلبكَ للنضالِ وكمْ يـدٌ

لكَ في العطاءِ وقلبُكَ الوهّابُ

وبنيتَ بالفكر المقاومِ عالماً

للعزّ فيه مواقفٌ وحِرابُ

منذُ اليفاعةِ كنتَ صاحبَ همّةٍ

غيثاً حنوناً همُّه التسـكابُ

كنتَ المغامرَ في الحياةِ بحكمةٍ

ما همّ تُعطى حظوةٌ وثوابُ

في غربتين وكان قلبكَ هاهنا

تشقى هناكَ وكم يضيعُ شبابُ

من أرتجي يا مهجتي لمواجعي

يا سؤ حظي غصةٌ وضبابُ

عشنا معا حلم الطفولة والصبا

للطيش في عمر الصبا أسبابُ

بالله يا موتُ انتظرني لحظةً

أخشى ستُقفل بيننا الأبوابُ

وأنا رهين الراحلين وخطوتي

تيهٌ هناكَ وغربةٌ وســرابُ

لأبي محمد أستعير قصيدتي

لتكونَ دمعاً في العيونِ يُذابُ

لتكونَ مرثاةَ البلادِ جميعِها

تبكي علينا أحرفٌ وكتابُ

يا حزنَ قلبي مذ أضاعَ شقيقه

الأرض قفرٌ والبلادُ خرابُ

وجميعنا فوق الترابِ مواجعٌ

مذْ ضمَ خيرَ الراحلينَ ترابُ

(أسرة تحرير مجلة الفينيق، تتقدم بوافر المواساة والعزاء من رفقاء وعائلة الأمين الراحل مهاب محمد حسان، والبقاء للأمة)

Print Friendly, PDF & Email
Follow by Email
Twitter0
Visit Us
YouTube
YouTube
Instagram0

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Contact Us


Please verify.
Validation complete :)
Validation failed :(
 
Thank you! 👍 Your message was sent successfully! We will get back to you shortly.